الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

للاطباء فقط

الاعجاز الطبي بين القرآن والكتاب المقدس!

بسم الله الرحمن الرحيم

أخى الكريم....
هيا بنا نجرى مقارنة متواضعة بين القران و الكتاب المقدس فى المجال الطبى:

كى نكتشف الفرق!!!!!!!!!!!!


فى القرآن الكريم

1- سورة الكهف 18 :

وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا

ببساطة:

هذة هى الطريقة المتبعة الى اليوم لمنع (القرح السريرية)(BED SORES )
الناتجة من الرقاد لمدة طويلة كما فى الشلل الرباعى و الغيبوبة
(THE QUADRIPLEGIA&COMA)

BY PREVENTION OF PRESSURE ISCHMIC NECROSIS OVER BONY PROMINCES)

العبارة ..........
تؤكد ان القران لا يذكر التفاصيل الا بحكمة
مش ذى ارقام و انساب وحواديت فى الكتاب التانى؟؟؟؟؟؟

2-سورة العلق: 9-16

أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى

عَبْدًا إِذَا صَلَّى

أَرَأَيْتَ إِن كَانَ عَلَى الْهُدَى

أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى

أَرَأَيْتَ إِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى

أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى

كَلَّا لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ

نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ


السياق كله عن عم النبى الذى عاداه كثيرا

وهو كله بصيغة المذكر عدا كلمتين: كاذبة و خاطئة

مع ان السيا ق كان يحتمل التذكير

(ناصية كاذب خاطىء؟؟؟؟؟؟)

ببساطة....

الناصية هى مقدمة الراس(THE FORE HEAD)
التى تقابل ما يسمى (PRE FRONTAL AREA OF FRONTAL LOBE)
داخل الجمجمة(INTRA CRANIAL CAVITY )
,وهى المسئولة عن الشخصية والتصرفات و العقلية
(PERSONALITY& MENTALITY& BEAVIOR)
التى تشمل بدون شك :


الكذب و الخطأ (العصيان)
3-سورة النساء 56 :

النساء (آية:56): ان الذين كفروا باياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب ان الله كان عزيزا حكيما

الاية قالت (جلودهم) وليس (أجسادهم) مع انة فى هذا الزمان كان قد يفهم من كلمة أجسادهم معنى اشد فى العذاب
لكن لان مستقبلات الحرارة لا توجد سوى بالجلد (الاحساس السطحى)
جاء القران بالتعبير الادق والاعظم
OFF COURSE YOU KNOW THAT THE RECEPTOR OF SUPERFICIAL SENSATION ( PAIN &TOUCH &TEMPERATURE)
ARE PRESENT IN THE SKIN


فى الكتاب المقدس:

فى العهد القديم

البرص (THE VITILGO)
مرض مناعى ( AUTO IMMUNE )و ليس بالعدوى(NOT INFECTIOUS)
لكن كان لكاتب السفر الاويين رأى أخر!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الاويين 13 & 14 :

13: 1 و كلم الرب موسى و هرون قائلا

13: 2 اذا كان انسان في جلد جسده ناتئ او قوباء او لمعة تصير في جلد جسده ضربة برص يؤتى به الى هرون الكاهن او الى احد بنيه الكهنة

13: 3 فان راى الكاهن الضربة في جلد الجسد و في الضربة شعر قد ابيض و منظر الضربة اعمق من جلد جسده فهي ضربة برص فمتى راه الكاهن يحكم بنجاسته

13: 4 لكن ان كانت الضربة لمعة بيضاء في جلد جسده و لم يكن منظرها اعمق من الجلد و لم يبيض شعرها يحجز الكاهن المضروب سبعة ايام

13: 5 فان راه الكاهن في اليوم السابع و اذا في عينه الضربة قد وقفت و لم تمتد الضربة في الجلد يحجزه الكاهن سبعة ايام ثانية

13: 6 فان راه الكاهن في اليوم السابع ثانية و اذا الضربة كامدة اللون و لم تمتد الضربة في الجلد يحكم الكاهن بطهارته انها حزاز فيغسل ثيابه و يكون طاهرا

13: 7 لكن ان كانت القوباء تمتد في الجلد بعد عرضه على الكاهن لتطهيره يعرض على الكاهن ثانية

13: 8 فان راى الكاهن و اذا القوباء قد امتدت في الجلد يحكم الكاهن بنجاسته انها برص

13: 9 ان كانت في انسان ضربة برص فيؤتى به الى الكاهن

13: 10 فان راى الكاهن و اذا في الجلد ناتئ ابيض قد صير الشعر ابيض و في الناتئ وضح من لحم حي

13: 11 فهو برص مزمن في جلد جسده فيحكم الكاهن بنجاسته لا يحجزه لانه نجس

13: 12 لكن ان كان البرص قد افرخ في الجلد و غطى البرص كل جلد المضروب من راسه الى قدميه حسب كل ما تراه عينا الكاهن

13: 13 و راى الكاهن و اذا البرص قد غطى كل جسمه يحكم بطهارة المضروب كله قد ابيض انه طاهر

13: 14 لكن يوم يرى فيه لحم حي يكون نجسا

13: 15 فمتى راى الكاهن اللحم الحي يحكم بنجاسته اللحم الحي نجس انه برص

13: 16 ثم ان عاد اللحم الحي و ابيض ياتي الى الكاهن

13: 17 فان راه الكاهن و اذا الضربة قد صارت بيضاء يحكم الكاهن بطهارة المضروب انه طاهر

13: 18 و اذا كان الجسم في جلده دملة قد برئت

13: 19 و صار في موضع الدملة ناتئ ابيض او لمعة بيضاء ضاربة الى الحمرة يعرض على الكاهن

13: 20 فان راى الكاهن و اذا منظرها اعمق من الجلد و قد ابيض شعرها يحكم الكاهن بنجاسته انها ضربة برص افرخت في الدملة

13: 21 لكن ان راها الكاهن و اذا ليس فيها شعر ابيض و ليست اعمق من الجلد و هي كامدة اللون يحجزه الكاهن سبعة ايام

13: 22 فان كانت قد امتدت في الجلد يحكم الكاهن بنجاسته انها ضربة

13: 23 لكن ان وقفت اللمعة مكانها و لم تمتد فهي اثر الدملة فيحكم الكاهن بطهارته

13: 24 او اذا كان الجسم في جلده كي نار و كان حي الكي لمعة بيضاء ضاربة الى الحمرة او بيضاء

13: 25 و راها الكاهن و اذا الشعر في اللمعة قد ابيض و منظرها اعمق من الجلد فهي برص قد افرخ في الكي فيحكم الكاهن بنجاسته انها ضربة برص

13: 26 لكن ان راها الكاهن و اذا ليس في اللمعة شعر ابيض و ليست اعمق من الجلد و هي كامدة اللون يحجزه الكاهن سبعة ايام

13: 27 ثم يراه الكاهن في اليوم السابع فان كانت قد امتدت في الجلد يحكم الكاهن بنجاسته انها ضربة برص

13: 28 لكن ان وقفت اللمعة مكانها لم تمتد في الجلد و كانت كامدة اللون فهي ناتئ الكي فالكاهن يحكم بطهارته لانها اثر الكي

13: 29 و اذا كان رجل او امراة فيه ضربة في الراس او في الذقن

13: 30 و راى الكاهن الضربة و اذا منظرها اعمق من الجلد و فيها شعر اشقر دقيق يحكم الكاهن بنجاسته انها قرع برص الراس او الذقن

13: 31 لكن اذا راى الكاهن ضربة القرع و اذا منظرها ليس اعمق من الجلد لكن ليس فيها شعر اسود يحجز الكاهن المضروب بالقرع سبعة ايام

13: 32 فان راى الكاهن الضربة في اليوم السابع و اذا القرع لم يمتد و لم يكن فيه شعر اشقر و لا منظر القرع اعمق من الجلد

13: 33 فليحلق لكن لا يحلق القرع و يحجز الكاهن الاقرع سبعة ايام ثانية

13: 34 فان راى الكاهن الاقرع في اليوم السابع و اذا القرع لم يمتد في الجلد و ليس منظره اعمق من الجلد يحكم الكاهن بطهارته فيغسل ثيابه و يكون طاهرا

13: 35 لكن ان كان القرع يمتد في الجلد بعد الحكم بطهارته

13: 36 و راه الكاهن و اذا القرع قد امتد في الجلد فلا يفتش الكاهن على الشعر الاشقر انه نجس

13: 37 لكن ان وقف في عينيه و نبت فيه شعر اسود فقد برئ القرع انه طاهر فيحكم الكاهن بطهارته

13: 38 و اذا كان رجل او امراة في جلد جسده لمع لمع بيض

13: 39 و راى الكاهن و اذا في جلد جسده لمع كامدة اللون بيضاء فذلك بهق قد افرخ في الجلد انه طاهر

13: 40 و اذا كان انسان قد ذهب شعر راسه فهو اقرع انه طاهر

13: 41 و ان ذهب شعر راسه من جهة وجهه فهو اصلع انه طاهر

13: 42 لكن اذا كان في القرعة او في الصلعة ضربة بيضاء ضاربة الى الحمرة فهو برص مفرخ في قرعته او في صلعته

13: 43 فان راه الكاهن و اذا ناتئ الضربة ابيض ضارب الى الحمرة في قرعته او في صلعته كمنظر البرص في جلد الجسد

13: 44 فهو انسان ابرص انه نجس فيحكم الكاهن بنجاسته ان ضربته في راسه

13: 45 و الابرص الذي فيه الضربة تكون ثيابه مشقوقة و راسه يكون مكشوفا و يغطي شاربيه و ينادي نجس نجس

13: 46 كل الايام التي تكون الضربة فيه يكون نجسا انه نجس يقيم وحده خارج المحلة يكون مقامه

13: 47 و اما الثوب فاذا كان فيه ضربة برص ثوب صوف او ثوب كتان

13: 48 في السدى او اللحمة من الصوف او الكتان او في جلد او في كل مصنوع من جلد

13: 49 و كانت الضربة ضاربة الى الخضرة او الى الحمرة في الثوب او في الجلد في السدى او اللحمة او في متاع ما من جلد فانها ضربة برص فتعرض على الكاهن

13: 50 فيرى الكاهن الضربة و يحجز المضروب سبعة ايام

13: 51 فمتى راى الضربة في اليوم السابع اذا كانت الضربة قد امتدت في الثوب في السدى او اللحمة او في الجلد من كل ما يصنع من جلد للعمل فالضربة برص مفسد انها نجسة

13: 52 فيحرق الثوب او السدى او اللحمة من الصوف او الكتان او متاع الجلد الذي كانت فيه الضربة لانها برص مفسد بالنار يحرق

13: 53 لكن ان راى الكاهن و اذا الضربة لم تمتد في الثوب في السدى او اللحمة او في متاع الجلد

13: 54 يامر الكاهن ان يغسلوا ما فيه الضربة و يحجزه سبعة ايام ثانية

13: 55 فان راى الكاهن بعد غسل المضروب و اذا الضربة لم تغير منظرها و لا امتدت الضربة فهو نجس بالنار تحرقه انها نخروب في جردة باطنه او ظاهره

13: 56 لكن ان راى الكاهن و اذا الضربة كامدة اللون بعد غسله يمزقها من الثوب او الجلد من السدى او اللحمة

13: 57 ثم ان ظهرت ايضا في الثوب في السدى او اللحمة او في متاع الجلد فهي مفرخة بالنار تحرق ما فيه الضربة

13: 58 و اما الثوب السدى او اللحمة او متاع الجلد الذي تغسله و تزول منه الضربة فيغسل ثانية فيطهر

13: 59 هذه شريعة ضربة البرص في ثوب الصوف او الكتان في السدى او اللحمة او في كل متاع من جلد للحكم بطهارته او نجاسته



الإصحاح الرابع عشر

14: 1 و كلم الرب موسى قائلا

14: 2 هذه تكون شريعة الابرص يوم طهره يؤتى به الى الكاهن

14: 3 و يخرج الكاهن الى خارج المحلة فان راى الكاهن و اذا ضربة البرص قد برئت من الابرص

14: 4 يامر الكاهن ان يؤخذ للمتطهر عصفوران حيان طاهران و خشب ارز و قرمز و زوفا

14: 5 و يامر الكاهن ان يذبح العصفور الواحد في اناء خزف على ماء حي

14: 6 اما العصفور الحي فياخذه مع خشب الارز و القرمز و الزوفا و يغمسها مع العصفور الحي في دم العصفور المذبوح على الماء الحي

14: 7 و ينضح على المتطهر من البرص سبع مرات فيطهره ثم يطلق العصفور الحي على وجه الصحراء

14: 8 فيغسل المتطهر ثيابه و يحلق كل شعره و يستحم بماء فيطهر ثم يدخل المحلة لكن يقيم خارج خيمته سبعة ايام

14: 9 و في اليوم السابع يحلق كل شعره راسه و لحيته و حواجب عينيه و جميع شعره يحلق و يغسل ثيابه و يرحض جسده بماء فيطهر

14: 10 ثم في اليوم الثامن ياخذ خروفين صحيحين و نعجة واحدة حولية صحيحة و ثلاثة اعشار دقيق تقدمة ملتوتة بزيت و لج زيت

14: 11 فيوقف الكاهن المطهر الانسان المتطهر و اياها امام الرب لدى باب خيمة الاجتماع

14: 12 ثم ياخذ الكاهن الخروف الواحد و يقربه ذبيحة اثم مع لج الزيت يرددهما ترديدا امام الرب

14: 13 و يذبح الخروف في الموضع الذي يذبح فيه ذبيحة الخطية و المحرقة في المكان المقدس لان ذبيحة الاثم كذبيحة الخطية للكاهن انها قدس اقداس

14: 14 و ياخذ الكاهن من دم ذبيحة الاثم و يجعل الكاهن على شحمة اذن المتطهر اليمنى و على ابهام يده اليمنى و على ابهام رجله اليمنى

14: 15 و ياخذ الكاهن من لج الزيت و يصب في كف الكاهن اليسرى

14: 16 و يغمس الكاهن اصبعه اليمنى في الزيت الذي على كفه اليسرى و ينضح من الزيت باصبعه سبع مرات امام الرب

14: 17 و مما فضل من الزيت الذي في كفه يجعل الكاهن على شحمة اذن المتطهر اليمنى و على ابهام يده اليمنى و على ابهام رجله اليمنى على دم ذبيحة الاثم

14: 18 و الفاضل من الزيت الذي في كف الكاهن يجعله على راس المتطهر و يكفر عنه الكاهن امام الرب

14: 19 ثم يعمل الكاهن ذبيحة الخطية و يكفر عن المتطهر من نجاسته ثم يذبح المحرقة

14: 20 و يصعد الكاهن المحرقة و التقدمة على المذبح و يكفر عنه الكاهن فيطهر

14: 21 لكن ان كان فقيرا و لا تنال يده ياخذ خروفا واحدا ذبيحة اثم لترديد تكفيرا عنه و عشرا واحدا من دقيق ملتوت بزيت لتقدمة و لج زيت

14: 22 و يمامتين او فرخي حمام كما تنال يده فيكون الواحد ذبيحة خطية و الاخر محرقة

14: 23 و ياتي بها في اليوم الثامن لطهره الى الكاهن الى باب خيمة الاجتماع امام الرب

14: 24 فاخذ الكاهن كبش الاثم و لج الزيت و يرددهما الكاهن ترديدا امام الرب

14: 25 ثم يذبح كبش الاثم و ياخذ الكاهن من دم ذبيحة الاثم و يجعل على شحمة اذن المتطهر اليمنى و على ابهام يده اليمنى و على ابهام رجله اليمنى

14: 26 و يصب الكاهن من الزيت في كف الكاهن اليسرى

14: 27 و ينضح الكاهن باصبعه اليمنى من الزيت الذي في كفه اليسرى سبع مرات امام الرب

14: 28 و يجعل الكاهن من الزيت الذي في كفه على شحمة اذن المتطهر اليمنى و على ابهام يده اليمنى و على ابهام رجله اليمنى على موضع دم ذبيحة الاثم

14: 29 و الفاضل من الزيت الذي في كف الكاهن يجعله على راس المتطهر تكفيرا عنه امام الرب

14: 30 ثم يعمل واحدة من اليمامتين او من فرخي الحمام مما تنال يده

14: 31 ما تنال يده الواحد ذبيحة خطية و الاخر محرقة مع التقدمة و يكفر الكاهن عن المتطهر امام الرب

14: 32 هذه شريعة الذي فيه ضربة برص الذي لا تنال يده في تطهيره

14: 33 و كلم الرب موسى و هرون قائلا

14: 34 متى جئتم الى ارض كنعان التي اعطيكم ملكا و جعلت ضربة برص في بيت في ارض ملككم

14: 35 ياتي الذي له البيت و يخبر الكاهن قائلا قد ظهر لي شبه ضربة في البيت

14: 36 فيامر الكاهن ان يفرغوا البيت قبل دخول الكاهن ليرى الضربة لئلا يتنجس كل ما في البيت و بعد ذلك يدخل الكاهن ليرى البيت

14: 37 فاذا راى الضربة و اذا الضربة في حيطان البيت نقر ضاربة الى الخضرة او الى الحمرة و منظرها اعمق من الحائط

14: 38 يخرج الكاهن من البيت الى باب البيت و يغلق البيت سبعة ايام

14: 39 فاذا رجع الكاهن في اليوم السابع و راى و اذا الضربة قد امتدت في حيطان البيت

14: 40 يامر الكاهن ان يقلعوا الحجارة التي فيها الضربة و يطرحوها خارج المدينة في مكان نجس

من غير نقورة:
أيههههههههههه علاقة ال (AUTO IMMUNE DESTRUCTION OF MELANOCYTES)
ب: الملابس و المبانى و لا أيهههههههههههههه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟



أرجو اى دكتور مسيحى يقراء الموضوع ان يعطينى أى إجابة؟؟؟؟؟!!!!!!!!



فى العهد الجديد:
يقول القديس بولس:
رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 5: 23
لاَ تَكُنْ فِي مَا بَعْدُ شَرَّابَ مَاءٍ، بَلِ اسْتَعْمِلْ خَمْرًا قَلِيلاً مِنْ أَجْلِ مَعِدَتِكَ وَأَسْقَامِكَ الْكَثِيرَةِ.


انا ملاحظ كلمة (قليلا) وكل حاجة بس:
أيه فايدة الخمر العلاجية؟؟؟؟؟؟؟؟

سمعت عن حاجة اسمها(MEDICAL USES OF ALCOHOL ) ؟؟؟؟


################################

وتأمل معى الاية التالية:

جاء فى سفر ” المكابيين الثانى ” نصيحة خطيرة جداً تُفيد بأن الماء يُشكل خطراً على حياة الإنسان !! :
(( ثم كما أن شرب الخمر وحدها أو شرب الماء وحده مضر وإنما تطيب الخمر ممزوجة بالماء وتعقب لذة وطربا )) ( المكابيين الثانى إصحاح 15 : 40 ) .

ايههههههههههههههههه دةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة؟؟؟؟؟؟؟


ارجوك متقوليش:

أصل الحى عندنا غير حرفى!!!!!!!!

هقولك:

لكن الكلام دة فى الاخر هينسب الى الرب!!!!!!!!!!

بمعنى أخر:

لو الرئيس عين نائب له

النائب ده بدأيخبط

اما الرئيس يمنعه او يغيره؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لانه فى النهاية بيمثله بيمثل البلد


فما بالك بالله؟؟؟؟؟؟؟؟


أيترك كلمته لمثل هذا غيره يعبثن حتى يقدما كلمته فى صرة منفرة تجعلنى ارفضه انا غيرى بسببهم؟؟؟؟؟؟

أين الرب مثل هذا الهذيان يكتب؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ماذا لم يتدخل؟؟؟؟؟؟؟

ام هو لم برى مانع من جد الاخطاء (الميجا ) بكلمته؟؟؟؟؟؟؟

اذن ......

اماذا يعاقبنا لو كفرنا بها؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يقل المثل(الى ماشى مع العقل:

من القى نفسه فى مواضع الشبه لا يلومن من أساء الظن!!!!!!!!!





أخى ......


متضحكش على نفسك!!!!!!!!!